رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+
  • ياسمين إبراهيم - صوت العرب
     
    انطلاقاً من رؤية مؤسسة "نماء" في تعزيز وعي الطالبات بأهمية تمكين المرأة، فتحت الدورة الأولى من "القمة العالمية للتمكين الاقتصادي للمرأة"، التي تنظمها مؤسسة "نماء" للارتقاء بالمرأة، بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة، المجال واسعاً أمام طالبات الجامعات، للمشاركة في الفعاليات المصاحبة لها ، وذلك انطلاقاً من رؤيتها في تعزيز وعيهن بأهمية تمكين المرأة، ومبدأ تكافؤ الفرص بين الجنسين.
     
    وانسجاماً مع اهتمامها بشريحة الطالبات، وإيمانها بدورهن الفاعل في إنجاح المبادرات الرامية إلى تمكين السيدات مهنياً واقتصادياً، نظمت "القمة"، التي تُختتم أعمالها، اليوم الثلاثاء، في مركز إكسبو الشارقة، جلسة شبابية قدمتها رندة طاهر، خبيرة الابتكار والتعليم عن فهم بنية الفريق المبتكر، لمعالجة التحدي الذي يواجه تمكين المرأة باستخدام أداة الإبداع. وشارك في الجلسة التي حملت عنوان "الفرق المبتكرة والعملية الإبداعية"، أكثر من 50 طالبة، حيث تعرفن على كيفية مواجهة المشاكل والتحديات، والبحث عن حلول علمية لمعالجتها، كما اطلعن على مجموعة من المناهج العلمية التي تساعدهن على تنفيذ مشاريعهن الخاصة بأساليب إبداعية تبرز فيها اللمسات الابتكارية.
     
    وأدارت رندة طاهر خلال الجلسة حواراً تفاعلياً مع المشاركات، سلطت خلاله الضوء على مفهوم التفكير الإبداعي، الذي يُعرف بأنه عملية عقلية مدفوعة بالرغبة الأكيدة الهادفة إلى إيجاد حلول جديدة للمشكلات التي تواجه الإنسان في حياته، وخلال مجريات الجلسة تعرفت الطالبات على مجموعة كبيرة من المفاهيم والقضايا ذات الصلة بالتفكير الإبداعي، فضلاً عن أهميته في التطوير في دفع عجلة النمو في المجتمعات.
     
    واستعرضت طاهر الخصائص والسمات التي يجب توفرها في الشخصيات المناط بها للمشاركة في عملية تفكير إبداعي لحل مشكلة ما، أو الوصول إلى أهداف محدد محددة، وصنفت طاهر الشخصيات في ثلاثة أقسام هي: الموضحون، الذين يقومون بطرح الأسئلة وتقديم المعلومات والحقائق التي بحوزتهم حول المشكلة أو القضية، ومولدو الأفكار، الذين دائماً ما يجدون أنفسهم في حال بحث مستمر لتطوير السيناريوهات المقدمة، وجعلها أكثر انسجاماً مع المعطيات والأدوات المستخدمة لحل المشكلة، والمنفذون وهم الذين يشكلون فريق العمل المسؤول عن وضع خطط استراتيجية مبتكرة ليتم من خلال تطبيق كل ما تم التوصل إليه بأساليب إبداعية.
     
  •  
    وقالت ريم بن كرم، مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، إن الدورة الأولى من القمة العالمية للتمكين الاقتصادي للمرأة تهدف إلى حشد الجهود والخبرات من مختلف أنحاء العالم، وبحث سبل دعم المرأة وترسيخ مكانتها اقتصادياً. وأضافت بن كرم، في تصريحات لـ"الشارقة 24"، على هامش فعاليات اليوم الأول من القمة المنعقدة على مدار يومين بمركز إكسبو الشارقة؛ إن القمة العالمية للتمكين الاقتصادي للمرأة يشارك بها أكثر من 70 متحدثاً يتشاركون فيما بينهم خلال المحادثات للخروج بتوصيات تمكّن المرأة اقتصادياً.
     
    وأشارت إلى أن دولة الإمارات أنجزت الكثير في مجال دعم المرأة وتمكينها، ولكن الأكثر قادم، موضحة أن هذه القمة تهدف إلى إعادة تأهيل المنظمات فكرياً لتمكين المرأة في جميع أنحاء العالم.
Pin It