رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

 كتبت هيام سويلم

أكد الأستاذ الدكتور محمد غيدة - الأستاذ بجامعة المنصورة وعضو مجلس أمناء مؤسسة القادة بمصر وأوروبا للإعلامية أمل مسعود نائب رئيس الإذاعة فى برنامج " كلام النهاردة " على أثير موجات إذاعة الشرق الأوسط أن المشاركة فى الأنتخابات الرئاسية القادمة ضرورية وواجبة وأن صوت المواطن أمانة ويجب أن يدلى به حتى يشعر بإيجابيته فى المجتمع كما أن من أبسط حقوقه كمواطن أن يعبر عن رأيه فى اختيار رئيسه

وأشاد غيدة بالعملية العسكرية سيناء 2018 وقال إن الحرب الشرسة التى تخوضها القوات المسلحة المصرية فى سيناء حاليا لتطهيرها من الإرهاب ليس بالأمر السهل وذلك لعدة أسباب منها : أن مساحة سيناء كبيرة فهى تعادل مساحة 5 دول مجتمعة وأن الحرب الدائرة فى سيناء شرسة لأنها ضد جماعات إرهابية مدربة تدريبا على أعلى مستوى وتمتلك أحدث الاسلحة

وصرح بأنه لم يكن فى مصرهيئة ولا جهاز مسئول عن إعداد الكوادر الشبابية وتأهيلهم للقيادة السياسية وأن الرئيس السيسى قد طلب خلال إحدى لقاءاته بالجلسات الحوارية مع الشباب فى المؤتمرات التى يعقدها مع الشباب بصفة دورية تأسيس هيئة وطنية عليا تكون مسئولة عن إعداد الكوادر الشبابية وتاهيلهم للقيادة السياسية وقد تم على الفور تأسيسها وتقوم الآن بدورها على أكمل وجه

كما صرح غيدة بأن من يرغب من الشباب فى الإلتحاق بالهيئة عليه أن يقوم بإدخال بياناته وسيرته الذاتية من خلال الموقع المعلن والرسمى للدولة وسيتم التواصل معه لعمل اللازم من كشف هيئة واستعلام وغير ذلك وذكر أن المحاضرات تتضمن : التهيئة للقيادة والإدارة - معرفة القوانين والدستور - الحقوق والواجبات - البروتوكول - المراسم - فنون الإدارة - سرعة وصحة اتخاذ القرار - معرفة متى يتحدث وكيف ومتى يصمت

وأضاف غيدة أن للمؤسسة 27 مقر فى 27 محافظة مصرية بواقع موقع فى كل محافظة وأن القائمين عليها قد قاموا بعملية نشر لفكر مؤسسة القادة خارج حدود مصر وخاصة فى منطقة وسط أوروبا مثل النمسا والمجر وإيطاليا وألمانيا والتى تكثر إليها هجرات الشباب المصرى ووجدوا أنهناك العديد من النماذج التى عملت بعيدا عن مجال دراستها وتخصصها ونجحت بل وتفوقت وأثبتت نفسها ووجودها فى مجالات عملها الجديدة .. ووجه رسالة لشباب مصر بألا يتمسك بالعمل فى مجال دراسته وتخصصه ولابد أن يبادر إلى العمل كى لا يكون طاقة معطلة

وأشار إلى أنه فى السنوات الثلاثة الأخيرة أصبح لدى كل المؤسسات الحكومية والوزارات كيان يسمى " مركز التدريب " وأن كل الوزارات قد ربطت بين التدريب والترقية فى العمل ولابد وأن تكون هناك رقابة على التدريب لرؤية ما إذا كان التدريب مفيدا للمتدرب من عدمه ولابدوأن يتم التقييم بعد التدريب ويشترط اجتياز المتدرب للتقييم حتى تتم ترقيته .. كما أشار ‘لى أن التدريب هو الذى سيصل بصاحبه إلى تقديم عمل ومنتج متميز يضاهى ويماثل نفس المنتج الذى تنتجه الدول الصناعية الكبرى

واختتم غيدة حواره قائلا إنه يجب على المواطن المصرى أن يكون إيجابيا وفاعلا قى وطنه ومجتمعه وأن يبتعد عن السلبية ولابد وأن يدلى بصوته فى الإنتخابات وهذا من أجل نفسه وأسرته والأجيال القادمة كما أنه لابد وأن يحرص على دعم الدولة ختى يسهم فى تقدم ورقى وطنه كى لا نعود إلى الخلف ونعانى مما عانينا منه فى سنوات سابقة من مشكلات صحية وأمنية وغذائية أرقت حياتنا

Pin It