رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

 كتبت هيام سويلم

 

أكد الكاتب والمفكر الأستاذ الدكتور : ثروت الخرباوى خلال لقائه بالإعلامية أمل مسعود نائب رئيس الإذاعة فى برنامج " 30 دقيقة " عبر أثير موجات إذاعة الشرق الأوسط أن ما تقوم به القوات المسلحة المصرية فى سيناء الآن أخطر من الحرب النظامية بين جيشين وذلك لأنها ضد جيوش الإرهاب المستترة فى شمال سيناء وفى الوادى الخصيب فى مصر والمتعايشين معنا فى المجتمع والدين يسعون إلى تحطيم الدولة الحديثة فى مصر .

 

وأشار الخرباوى إلى أن هذه الحروب كما يصفها كبار المتخصصين بأنها حروب الجيل الرابع وهى التى يحطم فيها أبناء الوطن وطنهم بأيديهم والتى تأتى نتيجة استغلالهم من تلك الجماعات التى رفعت شعار الإسلام ومارست ممارسات الشياطين ولا علاقة لها بالدين الإسلامى من قريب أو حتى من بعيد لأن الإسلام ضد سفك الدماء وقتل الأبرياء وأيضا ضد الخراب والدمار

وأضاف أن هذه الجماعات عبارة عن عصابات دخلت إلى مصر بعد ثورة 25 يناير 2011 وتوالت الوفود ودخلوا واستوطنوا فى العريش وصحراء شمال سيناء ومناطق الجبال وتمكنوا من عمل مراكز قوى لأنفسهم وتم إمدادهم بالسلاح وقاموا بعمل مخازن للسلاح واستغلوا الأنفاق وهى من المصادر الخطرة التى أخرجت الذئاب لمصر وهم بلا شك أعداء وقد دخلوا إلى مصر فى فترة حرجة لتنفيذ مخططاتهم

وصرح الخرباوى بأنهم قد قاموا بمهاجمة السجون لإخراج الإخوان وأنصار جماعة بيت المقدس منها واستغلال الشباب باسم الدين وتجنيدهم وأن خداع العقول والفقر والجهل والبطالة كانوا وراء تدافع الشباب لاتباعهم .. وبعد وصول الإخوان للحكم جاء رموز تنظيم القاعدة وأسسوا داعش والتقوا بالإخوان فى مصر وسمح لهم محمد مرسى وقيادات الإخوان بالدخول إلى مصر بجنسياتهم المختلفة

 

وذكر أن الأسلحة كانت تاتى إليهم وأن هذا الأمر كان يدار بمنظومة مخابراتية وكان من أبرز مخططاتهم " الشرق الأوسط الجديد " والذى كان يهدف إلى تقسيم الدول العربية إلى دويلات صغيرة ليست لها أى قيمة بهدف سرقة ثرواتها ومقدراتها وهذا ما صرحت به " كونداليزا رايس " وقتها .. وكانوا يرون أن الفوضى المنظمة هى الطريق إلى الشرق الأوسط الجديد لأن الفوضى لا يمكن أن تؤدى إلى نظام أو إلى عمل خلاق إلا إذا كان هناك من ينظمها ويديرها

وأكد الخرباوى أن ما يجرى الآن هو حرب حقيقية للقضاء على الإرهاب فى سيناء تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية لرئيس أركان القوات المسلحة وهذا بدليل استشهاد العديد من أبناء القوات المسلحة والشرطة لأن هؤلاء الإرهابيين مدربون تدريبا على أعلى مستوى .. وأكد أيضا أن المخطط الموضوع لهم هو أنهم إذا استفحلوا فى سيناء سيتوغلون فى كافة محافظات مصر بدءا من مدن القناة ومحافظة الشرقية وتأسيس قاعدة كبيرة لهم بها

وأضاف أن الضربات التى توجهها القوات المسلحة للإرهابيين سوف تضطرهم إلى ترك العريش مؤقتا والنزوح إلى محافظات مصر المختلفة والاختلاط بالأهالى وسوف يطالبون هم وأمثالهم المصريين بمفاطعة اللإنتخابات لأنهم يريدون للشعب أن يكون سلبيا والا يكون فاعلا وألا يقف مع وحدة وطنة وسلامة أرضه أى يريدون تحريك الشعب كما يريدون لكن الشعب المصرى لديه الوعى الكامل ويعتز بالإنتماء للوطن

واختتم الخرباوى حديثه قائلا إن مصر أمام تحدى كبير يجيط بهذا الوطن من كل الجهات ويجب أن يتوحد الشعب المصري ويقف خلف رئيسه لقيادة مسيرة التحدى على كافة الإتجاهات سواء المؤامرات الدولية العالمية ومؤامرات الإرهاب ومؤامرات قطر وتركيا والتحدى الإقتصادى حتى نجتاز تلك المحن والمؤامرات بسلام ونحيا فى ظل دولة قوية إقتصاديا وآمنة

Pin It