رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

الفنان / علي الكسار

(1887 - 1957)

* من مواليد 3 يونيو 1887 في القاهرة في حي السيدة زينب .

*  اسمه الحقيقي على خليل سالم ، وقد أخذ اسمه الفني الكسار من عائلة والدته التي تدعي (زينب على الكسار) التي أتخذ من لقبها اسمًا فنيًا له اعترافًا بجميلها ، ورمزًا لحبه لها ، فقد تولته بالرعاية بعد وفاة أبيه ، وشجعته علي ممارسة حياته الفنية .

* عمل في البداية بمهنة السروجي وهي ذات المهنة التي امتهنها والده لكنه لم يستطع إتقانها فاتجه للعمل بالطهي مع خاله، وفي تلك الفترة اختلط بالنوبيين وأتقن لهجتهم وكلامهم .

* رجل أمي لا يقرأ ولا يكتب ، خدم المسرح المصري والسينما المصرية ، وقدم ما يقرب من مائتي مسرحية وأوبريت من تلحين كبار الملحنين ، أمثال سيد درويش ، زكريا أحمد ، داود حسني .

* في عام 1907 كون أول فرقة مسرحية له وسماها "دار التمثيل الزينبي" ثم انتقل إلى فرقة "دار السلام" بحي الحسين.

* بدأ عمله في المسرح في فرقة كانت تعمل في حي السيدة زينب علي مسرح دي باري بشارع عماد الدين ، وكان يقدم الرويات الثقافية في قالب فكاهي ، مثل

" حسن أبو علي " ، " سياحة في باريس " ،  وغيرها ...

* في عام 1919 انتقل إلي مسرح الماجيستك الذي شيد له خصيصًا وكان معه الكاتب المسرحي إميل صدقي ، وقدم المسرح الفكاهي ، كما قدم الأوبريتات ، وكانت رواية الأفتتاح " القضية نمرة 14 " .

* ذاعت شهرته ودخل في منافسة حامية مع الكوميديان الكبير نجيب الريحاني وابتدع شخصية (عثمان عبد الباسط) النوبي لمنافسة شخصية (كشكش بيه) التي كان يقدمها الريحاني، ونجحت الشخصية نجاحًاً عظيمًاً ، كان يصبغ وجهه كل ليلة قبل ظهوره علي خشبة المسرح ليؤدي هذه الشخصية الذي عبر من خلاله عن قضايا الشعب وهمومه ،  ولا تزال خالدة في ذاكرة التمثيل العربي.

* في عام 1924 قفز بفرقته قفزة هائلة عندما انضم إليها الموسيقار الكبير الشيخ زكريا أحمد وقدم لها العديد من الألحان المسرحية.

* في عام 1934 سافر إلى الشام وقدم مسرحياته هناك ولاقت نجاحاً كبيراً،

* بعد ذلك مر بأزمة أدت إلى إغلاق مسرحه بالقاهرة بعد أن قدم مايزيد على 160 عرضاً مسرحيًاً.

* من أهم أعماله :

" حسن أبو علي " ، " سياحة في باريس " ، " أضرارالجيش " ، " الباشا " ، " الغني الفقير " ، " أبو زعيزع " ، " ياما كان " ، " جت سليمة " .

* اتجه بعدها إلى السينما وقدم فيها عدداً من الأفلام الناجحة من أشهرها:

" بواب العمارة " ، " ألف ليلة وليلة " ، " محطة الأنس " ، " عثمان وعلي "  ، " علي بابا والأربعين حرامي "  ، " نور الدين والبحارة الثلاثة " ، " سلفني تلاتة جنيه  " ،  "على أد لحافك " ، " رصاصة في القلب " ، " آخر كدبة " ، وغيرها ...

** توفي بمستشفى القصر العينى يوم 15 يناير عام 1957 عن عمر ناهز ال69 عام بعد معاناة طويلة مع مرض سرطان البروستات.

Pin It