الرئيسية | البرنامج العام | شبكة البرنامج العام | انفراد : ننشر مسابقة الرسول في رمضان لعام 1437هـ على " صوت العرب "

انفراد : ننشر مسابقة الرسول في رمضان لعام 1437هـ على " صوت العرب "

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
انفراد : ننشر مسابقة الرسول في رمضان لعام 1437هـ على " صوت العرب "

ينفرد الموقع الرسمى للإذاعة المصرية بنشر النص الكامل لكل حلقات المسابقة القرآنية " مسابقة الرسول في رمضان لعام 1437هـ /2016م ( يونيه – يوليو ) إذاعة صوت العرب المسابقة من إعداد / محمد جمعة سليمان – الإدارة العامة للتخطيط الدينى – تقديم / السيد السرساوي

حلقات المسابقة القرآنية   

  •  السؤال الأول :

أيها الإخوة : هذا هو أول يوم من أيام الشهر الكريم – شهر رمضان الكريم – أعاده الله علينا وعلى الأمة العربية والإسلامية بالخير واليمن والبركات . فهيا ننهل فيه من الخير ونتعلم فيه البر والتقوى . فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في رمضان وفي غيره يبين لأصحابه الطريق إلى محبة بعضهم بعضا فقال: تهادوا فإنّ الهدية تذهب السّخيمة، وتزيل وخز الصدور ولا تحقرن جارة لجارتها، ولو فرسن شاة "، وكان صلى الله عليه وسلم يقبل الهدية، ويثيب عليها أفضل منها. قال " لو أهدي إليّ ذراع لقبلت، ولو دعيت لكراع لأجبت "فالهدية إذن هي رسول إلى من أرسلت إليه لذلك:  

                   إذا كنت متّخذاً رسولاً ... فلا ترسل سوى حرٍّ نبيل

                    فإن النُّجح في الحاجات يأتي ... لطالبها على قدر الرَّسول

.قال عمرو بن العاص: ثلاثةٌ دالّة على صاحبها: الرسول على المرسل، والهدية على المهدي، والكتاب على الكاتب.

فهل عبارة ( لا تحقرن جارة لجارتها) في الحديث هي أسلوب :

1-                     أمر                       2- نهي                        3- استفهام 

  ******************************************************* 

 

  • السؤال الثاني :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في رمضان وفي غيره يبين لأصحابه 

فضل قضاء حوائج الناس فخير الناس أنفعهم للناس قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: " اشفعوا تؤجروا، ويقضي الله على لسان نبيِّه ماشاء ".وقال أيضا: " استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان، فإنَّ كلّ ذي نعمة محسود ".وقال " إنَّ لله عباداً خلقهم لحوائج النَّاس، هم الآمنون يوم القيامة ".

 إذا كنت في حاجةٍ مرسلاً ... فأرسل حكيماً ولا توصه

وإن باب أمر عليك التوى ... فشاور لبيباً ولا تعصه

.فهل كلمة (اشفعوا ) في الحديث أسلوب : 

1-                     أمر                             2- نهي                  3- نداء 

 

  • السؤال الثالث :

كان من تعليم الرسول صلى الله عليه وسلم لأصحابه أن بين لهم أن الله هو المعطي وهو المانع ، فلا أحد يستطيع الحصول على ما منع ، ولا أحد يستطيع أن يمنع عطا الله  فقال صلى الله عليه وسلم : " لا مانع لما أعطى الله، ولا معطي لما منع، ولا ينفع ذا الجدِّ منه الجدّ ". 

إنّ الأمور إذا انسدّت مسالكها ... فالصَّبر يفتق منها كلَّ ما ارتجا

لا تيأسنَّ وإن طالت مطالبةٌ ... إذا استعنت بصبرٍ أن ترى فرجا

وليس رزق الفتى من حسن حيلته ... لكن جدودٌ بأرزاقٍ وأقسام

كالصَّيد يحرمه الرَّامي المجيد وقد ... يرمي فيرزقه من ليس بالرَّامي

فهل عبارة ( لا مانع لما أعطى الله ) في الحديث أسلوب :

1-  نداء                       2- تعجب                           3- نفي 

      ************************************************************** 

 

  • السؤال الرابع :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبين لأصحابه أن ما أهدى المرء المسلم لأخيه هدية أفضل من كلمة واحدة ، يزيده الله بها هدىً، ويصرفه بها عن ردى وأن الكلمة قد تكون حكمة في شعر ،  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن من الشعر لحكمة ". وعن ابن عباس، قال: خذ الحكمة ممن سمعتها، فإن الرجل قد يتكلم بالحكمة وليس بحكيم، كما أن الرمية قد تجئ من غير رامٍ. وهناك من الحكم ما تحيي النفس والقلب، وتشحذ الذهن واللب، وتبعث على المكارم، وتنهى عن الدنايا والمحارم. فهل - إن  - في الحديث ( إن من الشعر لحكمة )  :

1-       اسم                             2- فعل                     3- حرف

 

  • السؤال الخامس :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبين لأصحابه آداب المجلس وما الذي يجب على الإنسان فيه عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إذا أتى أحدكم المجلس فليسلّم، وإذا قام فليسلم، فليست الأولى بأحقّ من الأخرى ". وقال: " من قام من مجلسه، ثم رجع فهو أحقّ به " وقال أيضا    "لا يقيمن أحدكم أخاه من مجلسه ثم يجلس فيه " 

قال الأحنف بن قيس: لو جلس إليّ مائةٌ لأحببت أن ألتمس رضى كلّ واحدٍ منهم.

جليسٌ لي له أدب ...   رعاية مثله تجب

لو انتقدت خلائقه ...  لبهرج عندها الذّهب

فهل كلمة ( أتي ) في الحديث (إذا أتى أحدكم المجلس فليسلّم)  :

2-       اسم                             2- فعل                     3- حرف

 ****************************************** 

  • السؤال السادس :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبين لأصحابه فضل مجالس الذكر ومجالسة العلماء والصالحين ، فعن أبي هريرة عن النبيّ صلى الله عليه وسلم ، أنه قال: " ما جلس قومٌ مجلساً يقرءون فيه القرآن، ويذكرون السُّنن، ويتعلمون العلم ويتدارسونه بينهم، إلاّ حفّت بهم الملائكة، ونزلت عليهم السّكينة، وغشيتهم الرحمة، وذكرهم الله فيمن عنده، فقيل له يارسول الله الرّجل يجلس إليهم وليس منهم، ولا شأنه شأنهم، أتأخذه الرحمة معهم؟ قال: نعم، هم القوم لا يشقى بهم جليسهم ". 

يفيدوننا من علمهم علم ما مضى ... وعقلاً وتأديباً ورأياً مسدّدا

بلا فتنةٍ تخشى ولا سوء عشرةٍ ... ولا نتّقي منهم لساناً ولا يدا

فهل كلمة (يارسول الله) في الحديث أسلوب : 

1-       مدح                            2- تعجب                    3- نداء

 

  • السؤال السابع :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبين لأصحابه في رمضان أن يحسنوا الكلام وينتقوا الألفاظ ويقولوا التى هي أحسن فإذا صدر من أحدهم سقطة قول أو فعل فعليه بالاستغفار  ، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: " كفارة ما يكون في المجلس من الّلغط أن تقول: سبحانك الّلهمّ وبحمدك، لا إله إلاّ أنت، أستغفرك وأتوب إليك ".وقال أيضا : " كفارة ما يكون في المجلس ألاّ تقوم حتّى تقول: سبحانك اللهمّ وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك، يا ربّ تب عليّ واغفر لي، فإن كان مجلس لغوٍ كان كفّارته، وإن كان مجلس ذكرٍ كان كالطّابع عليه ".   ما مات قومٌ إذا أبقوا لنا أدباً ... وعلم دينٍ ولا بانوا ولا ذهبوا 

فهل كلمة ( المجلس ) في الحديث:

3-     اسم                             2- فعل                     3- حرف

********************************************** 

  • السؤال الثامن :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في رمضان يدعو أصحابه إلى الكلمة الطيبة التي فيها مرضاة الله : من ذكر ، وقول معروف ، وإصلاح بين الناس .قال صلّى الله عليه وسلّم: " إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما يظنّ أنها تبلغ ما بلغت يكتب الله له بها رضوانه إلى يوم القيامة حتّى يلقاه  " . 

وقال: " لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله ".

وروي عن النبيّ صلى الله عليه وسلّم أنه قال: " أفضل الصدقة صدقة اللسان، تدفع بها الكريهة، وتحقن بها الدم ". وقال: " رحم الله عبداً تكلّم بخيرٍ فغنم، أو سكت فسلم " 

وللناس خوضٌ في الكلام وألسنٌ ... وأقربها من كلّ خيرٍ صدوقها 

فهل عبارة ( رحم الله عبدا ) في الحديث فيها :

1-             دعاء                2- نداء                 3- استفهام 

  • السؤال التاسع :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في رمضان يدعو أصحابه إلى الإيمان بالله ، وخير ما يساعد على ذلك قول الخير والعمل به ،قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت ". و قال أيضا : " وهل يكبّ النّاس في النّار على وجوههم إلاّ حصائد ألسنتهم ". قال أعرابيٌ: الكلمة أسيرةٌ في وثاق الرَّجل، فإذا تكلّم بها كان أسيراً في وثاقها.وقيل لآخر: إنك تطيل الصمت ؟ فقال: إن لساني سبعٌ، إن تركته أكلني.    رأيت اللسان على أهله ... إذا ساسه الجهل ليثاً مغيرا 

فهل كلمة ( خيرا ) في الحديث كلمة :

1-             نكرة              2-معرفة                3 - حرف

********************************************* 

  • السؤال العاشر :

اليوم هو يوم العاشر من رمضان ، يوم الكرامة ، يوم التضحية ، يوم النصر على العدو الصهيوني الغاشم ، يوم  العبور ، الذي بهر العالم  ، فتحية إلى جنودنا البواسل في ذكرى العاشر من رمضان .

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في رمضان يدعو أصحابه إلى حسن الأدب لأنفسهم ولأولادهم  ، فالأدب أدب الدّين، وهو داعيةٌ إلى التوفيق، وسببٌ إلى السعادة وزادٌ من التقوى، وهو أن تعلم شرائع الإسلام، وأداء الفرائض، وأن تأخذ لنفسك بحظّها من النافلة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ما منح والدٌ ولده خيراً من أدب حسن ". قال الحسن: التعلّم في الصغر كالنقش على الحجر.

خير ما ورَّث الرّجال بنيهم ... أدبٌ صالحٌ وحسن الثّناء

هو خيرٌ من الدََّنانير والأو ... راق في يوم شدَّةٍ أو رخاء

تلك تفنى والدِّين والأدب الصَّ ... الح لا تفنيان حتَّى البقاء

فهل كلمة ( والـد ٌ) في الحديث فيها تنوين :

1-             بالفتح            2- بالضم        3- بالكسر

  • السؤال الحادي عشر :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في رمضان يدعو أصحابه إلى إصلاح قلوبهم ،وشغلها بطاعة الله والترويح عنها بما أباحه الله ، فقد روي عن النبيّ صلّى الله عليه وسلم، أنه قال: " إنّ هذه القلوب تصدأ كما يصدأ الحديد ". قالوا: فما جلاؤها يا رسول الله ؟ قال: " تلاوة القرآن ".قال ابن مسعود: كان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يتخوَّلنا بالموعظة مخافة السّآمة علينا .جاء في صحف إبراهيم عليه السّلام: وعلى العاقل أن يكون له ثلاث ساعات: ساعةٌ يناجي فيها ربّه، وساعةٌ يحاسب فيها نفسه، وساعةٌ يخلّي فيها بين نفسه وبين لذاتها فيما يحلّ ويجمل، فإنّ هذه الساعة عونٌ له على سائر السّاعات. 

وكما قيل : الفكرة مرآة المؤمن، تريه حسنه من قبيحه. 

فهل عبارة  (فما جلاؤها يا رسول الله ؟  ) في الحديث أسلوب:

1-   أمر                           2- نهي                       3- استفهام 

  ********************************************************* 

 

  • السؤال الثاني عشر :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم  يدعو أصحابه إلى فعل ما ينفعهم في دنياهم وأخراهم مع طلب العون من خالقهم فالله نعم المولى ونعم المعين ، وينهاهم عن العجز والاستسلام ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم: " احرص على ما ينفعك ولا تعجز، فإن غلبك أمر فقل: قدر الله وما شاء فعل، وإياك واللّو، فإن الَّلوَّ يفتح عمل الشيطان ". لمَّا رأيت النَّاس قد أصبحوا ... وهمَّة الإنسان ما يجمع

                  قنعت بالقوت فنلت المنى ... والفاضل العاقل من يقنع

                 ولم أنافس في طلاب الغنى ... علماً بأنَّ الحرص لا ينفع

فهل كلمة (على ) في الحديث ( احرص على ما ينفعك ) حرف :

1 – عطف                 2- جر                     3- نداء

 

  • السؤال الثالث عشر :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم  يوصي  أصحابه بعمل المعروف وإنجازه إلى أصحابه مهما كان صغيرا فثوابه عند الله عظيم  ، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: " كلُّ معروفٍ صدقة " وقال: " لا تحقرنَّ شيئاًمن المعروف أن تأتيه، ولو أن تفرغ من دلوك في إناء المستسقى، ولو أن تلقي أخاك ووجهك منبسطٌ إليه ". وقال أيضا " أهل المعروف في الدُّنيا، هم أهل المعروف في الآخرة " قال عمرو بن العاص: في كل شيءٍ سرفٌ إلا في ابتناء المكارم أو اصطناع معروف، أو إظهار مروءة.

ولم أر كالمعروف ، أمَّا مذاقه ... فحلوٌ وأمَّا وجهه فجميل 

فهل كلمة ( المعروف ) في الحديث كلمة :

1-   نكرة                       2- معرفة                             3- حرف  

  ************************************** 

 

  • السؤال الرابع عشر :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم  يعلم  أصحابه أن واهب النعم هو الله تعالى ويجب شكر على نعمه الكثيرة وأفضاله المتعددة ، والشكر موصول لكل صاحب نعمة . قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم: " ما أنعم الله على عبد نعمة فعلم أنها من عند الله إلا كتب الله له شكرها، وما علم الله من عبد ندامة على ذنب إلا غفر له إن يستغفر، وإن الرجل ليلبس الثوب فيحمد الله فما يبلغ ركبته حتى يغفر له ". 

وقال صلّى الله عليه وسلم: " من لم يشكر الناس لم يشكر الله عز وجل ". 

       فلو كان يستغني عن الشُّكر ماجدٌ ... لعزَّة ملكٍ أو علوِّ مكان

       لما ندب الله العباد لشكره   ...00 فقال اشكروني أيُّها الثَّقلان

فهل كلمة ( يشكر ) في الحديث ( من لم يشكر الناس ) فعل :

 

1-             ماضي                   2- مضارع                         3- أمر

 

  • السؤال الخامس عشر :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم  يعلم  أصحابه أن يكونوا على قدر المسئولية الموكلة إليهم ، فكل إنسان مسئول عمن استرعاه الله أحفظ أم ضيع ؟  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " كلُّكم راع وكلُّكم مسؤلٌ عن رعيَّته، فالإمام الّذي على النَّاس راعٍ عليهم ومسؤلٌ عنهم، والمرأة راعيةٌ على مال زوجها وهي مسؤلةٌ عنه ".وقال " الإمام العدل لا تكاد تردُّ دعوته ".وقال صلى الله عليه وسلم: " المقسطون يوم القيامة على منابر من نورٍ عن يمين الرَّحمن وكلتا يديه يمين لا يفزعون إذا فزع النَّاس ".

فرضت عليَّ زكاة ما ملكت يدي ... وزكاة جاهي أن أعين وأشفعا

فإذا ملكت فجد وإن لم تستطع ...     فاجهد بجهدك كلّه أن تنفعا

فهل كلمة (راعٍ ) في الحديث فيها تنوين :

1-             بالضم               2- بالفتح                   3- بالكسر

************************************************************************* 

 

  • السؤال السادس عشر :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم  يحذر أصحابه ويخوفهم من أن يظلم بعضهم بعضا ، فالظلم عاقبته وخيمة ، وكان يدعوهم إلى التراحم والعفو . 

قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: " مازاد الله عبداً بعفوٍ إلاَّ عزَّاً ".

وقال " من لا يرحم لا يرحم، إنما يرحم الله من عباده الرحماء ".

وقال أيضا " مانزعت الرَّحمة إلا من شقيٍّ ".و قال: " ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السَّماء ".

أماوالله إنَّ الظُّلم لؤمٌ ...     وما زال المسيء هو الظَّلوم

إلى دياَّن يوم الدّين نمضي ... وعند الله تجتمع الخصوم

ستعلم في الحساب إذا التقينا ... غداً عند الإله من الملوم

فهل كلمة (عبداً ) في الحديث : (مازاد الله عبداً ) فيها تنوين :

1-             بالضم                 2- بالفتح               3- بالكسر 

  • السؤال السابع عشر :

في السابع عشر من رمضان من السنة الثانية للهجرة كانت غزوة بدر ، وفيها أن  رسول الله صلى الله عليه وسلم  لَمّا َ رأى قريشا قد أقبلت إلَى الْوَادِي - قَالَ اللهُمّ هَذِهِ قُرَيْشٌ قَدْ أَقْبَلَتْ بِخُيَلَائِهَا وَفَخْرِهَا، تُحَادّك وَتُكَذّبُ رَسُولَك، اللهُمّ فَنَصْرُك الّذِي وَعَدْتنِي، اللهُمّ أَحِنْهُمْ الْغَدَاةَ. 

وَقَدْ قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "وَقَدْ" رَأَى عُتْبَة بْن رَبِيعَةَ فِي الْقَوْمِ عَلَى جَمْلٍ لَهُ أَحْمَرَ - "إنْ يَكُنْ فِي أَحَدٍ مِنْ الْقَوْمِ خَيْرٌ فَعِنْدَ صَاحِبِ الْجَمَلِ الْأَحْمَرِ إنْ يُطِيعُوهُ يَرْشُدُوا"

وَقَالَ اللهُ قَدْ أَرْسَلْت عَبْدًا ...       يَقُولُ الْحَقّ إنْ نَفَعَ الْبَلَاءُ

شَهِدْت بِهِ فَقُومُوا صَدّقُوهُ ...       فَقُلْتُمْ لَا نَقُومُ وَلَا نَشَاءُ

.فهل عبارة :(إنْ يُطِيعُوهُ يَرْشُدُوا ) أسلوب :

1-             نداء             2- أمر                     3- شرط

************************************************************************************* 

 

  • السؤال الثامن عشر : 

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر أصحابة بالأناة وضبط النفس وينهاهم عن مجاوزة الحد عند الغضب  فقال: " ليس الشديد بالصُّرعة، إنما الشديد من يملك نفسه عند الغضب ".وقال رجل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: يارسول الله دلَّني على عملٍ إذا عملته دخلت الجنة، وأقلل لعلّي أحفظه. قال: " لا تغضب ".وروي أنه قال: " إذا غضبت قائماً فاقعد، وإذا غضبت قاعداً فقم أو قال: فاضطجع ".وذلك لأن الغضب يدفعك إلى الظلم وفعل ما لا يرضي .

أماوالله إنَّ الظُّلم لؤمٌ ...      وما زال المسيء هو الظَّلوم

إلى دياَّن يوم الدّين نمضي ...   وعند الله تجتمع الخصوم

ستعلم في الحساب إذا التقينا ... غداً عند الإله من الملوم

فهل كلمة (غضبت ) فعل :

1 – ماض                         2- مضارع                       3- أمر  

  • السؤال التاسع عشر : 

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه كيف يكون حالهم مع خالقهم ، فعبادتهم يجب أن تكون بين الخوف من أن لا تقبل ، وبين الرجاء في أن تقبل من الله فقد روى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل على بعض أصحابه يعوده، فقال: كيف تجدك؟ قال: أجدني أرجو وأخاف، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي نفسي بيده، مااجتمعا في قلب رجلٍ إلاّ أعطاه الله خير مايرجو منه، وآمنه من شر ما يخاف ".

أسير الخطايا عند بابك واقف ...    على وجلٍ ممَّا به أنت عارف

يخاف ذنوباً لم يغب عنك غيبها ... ويرجوك فيها فهو راجٍ وخائف

فهل الواو في ( والذي نفسي بيده ) هي واو :

1 – النداء           2- القسم                    3- الطلب

******************************************************************************************* 

 

  • السؤال العشرون :

 

دَخَلَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَكّةَ يَوْمَ الْفَتْحِ في رمضان عَلَى رَاحِلَتِهِ فَطَافَ عَلَيْهَا وَحَوْلَ الْبَيْتِ أَصْنَامٌ مَشْدُودَةٌ بِالرّصَاصِ فَجَعَلَ النّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُشِيرُ بِقَضِيبِ فِي يَدِهِ إلَى الْأَصْنَامِ وَيقرأ قوله تعالى : (جَاءَ الْحَقّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا)  فَمَا أَشَارَ إلَى صَنَمٍ مِنْهَا فِي وَجْهِهِ إلّا وَقَعَ لِقَفَاهُ وَلَا أَشَارَ إلَى قَفَاهُ إلّا وَقَعَ لِوَجْهِهِ حَتّى مَا بَقِيَ مِنْهَا صَنَمٌ إلّا وَقَعَ   .

 فَالْيَوْمَ آمَنَ بِالنّبِيّ مُحَمّدٍ ...      قَلْبِي وَمُخْطِئُ هَذِهِ مَحْرُومُ

وَاَللهُ يَشْهَدُ أَنّ أَحْمَدَ مُصْطَفًى ... مُسْتَقْبَلٌ فِي الصّالِحِينَ كَرِيمُ

فهل - إن - في الآية (إِنّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا ) حرف :

1-             توكيد             2- عطف           3- استفهام       

  • السؤال الحادي والعشرون :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحذر أصحابه من الكبر والاغترار بالنفس والتعالى على الناس ، فالإنسان خلق من خلق الله ، كيف يكون بالنسبة لخلق السماوات والأرض ، فالعظمة والكبرياء لله تعالى .قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم حاكياً عن الله عزّ وجل: " الكبرياء ردائي، والعظمة إزارى، فمن نازعنى واحداً منهما أدخلته النار ".وقال رسول الله صلى اللهّ عليه وسلم: " لا ينظر الله عزّ وجلّ إلى من جرّ ثوبه خيلاء، وفي حديث آخر: لاينظر الله عزّ وجلّ إلى من جرّ ثوبه بطرا ".ثم وضح صلى اللهّ عليه وسلم كيف يأتي الإنسان الكبر فيقول: إنما الكبر أن يسفّه الحقّ، ويغّمض النّاس.

لاتحلقنّ بتيّاه فتحمله ...        على التّزيّد مما يسخط الله

واهجره لله لا للنّاس مبتغياً ... ثواب ربّك في هجران من تاها

فهل كلمة - الكبرياء - في الحديث ( الكبرياء ردائي ) تعرب :

1-   فعل ماض                      2- حرف جر                    3- مبتدأ 

  ******************************************************* 

  •  لسؤال الثاني والعشرون :

 

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه أن الأمر شورى وكان يشاورهم في أمورهم فيما لم ينزل فيه وحي .قال صلى الله عليه وسلم: ما تشاور قومٌ إلاّ هداهم الله لأرشد أمورهم. وقال: لن يهلك امرؤٌ عن مشورة.وقال أيضا: المستشار مؤتمن.

قال الحسن: إن الله لم يأمر نبيّه بمشاورة أصحابه حاجة منه إلى رأيهم، ولكنه أراد أن يعرفهم ما في المشورة من البركة.

إذا بلغ الرّأى المشورة فاستعن ... برأى نصيحٍ أو نصاحة حازم

ولا تحسب الشورى عليك غضاضةً ... فإنّ الخوافى رافدٌ للقوادم

فهل حرف الجر في الحديث (لن يهلك امرؤٌ عن مشورة ) هو :

1-       إلى                     2- عن                         3- على  

 

  •              السؤال الثالث والعشرون :

 

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه الشجاعة والإقدام خاصة في المعارك ، فيكون في مقدمة الصفوف . ومع ذلك ينهاهم عن تمني لقاء العدو لأن ذلك فتنة يقوى عليها أناس ، وتثقل على آخرين .قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: " لا تمنَّوا لقاء العدوّ، وإذا لقيتموهم فاثبتوا " قال أبو بكر الصّدّيق رضي الله عنه في كتابه إلى خالد بن الوليد: احرص على الموت توهب لك الحياة: وقال عمر بن الخطاب:الجرأة والجبن غرائز يضعها الله حيث يشاء،فالجبان يفر عن أهله وولده،والجرئ يقاتل عمن لا يؤؤب به إلى رحله .

تأخرت أستبقي الحياة فلم أجد ...   لنفسي حياةً مثل أن أتقدَّما

فهل أداة الشرط في الحديث " لا تمنَّوا لقاء العدوّ، وإذا لقيتموهم فاثبتوا " هي:

إذا                               2- لو                            3- إن

  •             السؤال الرابع والعشرون :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه الإخلاص في القول والعمل وينهاهم عن الشر والرياء في العمل فذلك يحبط الأعمال فيجعلها هباء منثورا . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر، قالوا وما الشرك الأصغر؟ قال: الرياء، يقول الله تعالى يوم القيامة، يوم يجازى الناس بأعمالهم: اذهبوا إلى الذين كنتم تراؤون في الدنيا فانظروا هل تجدون فيهم خيراً ".

إذا ما خلوت الدهر يوماً فلا تقل ...  خلوت ولكن قل على رقيب

ولا تحسبن الله يغفل ساعة ...          ولا أن ما تخفيه عنه يغيب

ألم تر أن العمر أسرع ذاهب                 وأن غدا للناظرين قريب

 فهل أداة الاستفهام في الحديث (فانظروا هل تجدون فيهم خيراً )هي :      

1-       من                         2- هل                       3- ماذا  

 

  •          

شاركنـا بـرأيــك

مارأيك في تصميم الموقع الجديد ؟