الرئيسية | البرنامج العام | حوار إذاعي | أليسا فى 10 إعترفات خاصة جداً لـ"الإذاعة والتليفزيون

أليسا فى 10 إعترفات خاصة جداً لـ"الإذاعة والتليفزيون

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أليسا فى 10 إعترفات خاصة جداً لـ"الإذاعة والتليفزيون

إليسا .. كتلة إحساس وشلال عواطف وبركان رومانسية .. في لحظة صدق   ..   قررت البوح .. أرادت أن تفتح درج الأسرار .. تنبش خزانة الحواديت والحكايات .. تكشف عن خبايا وخفايا لا يعرفها أحد .. ترصد وقائع حياتها وملامح شخصيتها وأجندة أحلامها .. لمحات وومضات .. آراء ومواقف في دفتر يوميات اليسا التي جلست على كرسي الإعتراف بنية خالصة ونفس راضية في أن تقول ما لم تفصح عنه من قبل لهذا منحتنا 10 اعترافات خاصة جداً، فماذا قالت؟!..

 

1ـ قصة حب

 أعترف أني "مغرومة"، "قلبي عم يدق بقوة" هذه الأيام، وأعيش قصة حب مشتعلة، ملتهبة، و"جامدة" جدا وأتمنى أن تكلل بالزواج، لا أعتقد أن المرأة تستطيع أن تحيا بدون رجل في حياتها، وعلى مدار حياتي عشت الكثير من حواديت الحب والغرام لكنها لم "تظبط"، والآن عندما أستعيد تلك القصص لا أرى أياً منها قد ترك لديَ أثراً وغير نادمة أو آسفة عليها، وعموما أنا لا أبكي على الأطلال وعندما أطوي صفحة لا أعود لأفتحها من جديد "ما انتهى قد انتهى"  لكني في نفس الوقت لا أنكر أنني أعاني من حالة عدم اتزان نفسي بعد أن تنتهي أي علاقة، أزعل "شوي" لكن أحاول أن أتناسى أحزاني وشجوني بالسفر وتكثيف العمل وملء الفراغ، لا أستغرق أكثر من شهر كي أنسى وأعود لقواعدي سالمة وأبدأ من جديد..

2ـ الزواج

 أعترف أن طموحاتي ومتطلباتي في شريك حياتي قبل دخولي دنيا الفن كانت أقل بكثير، فكانت مسألة إيجاد الشريك أسهل أما بعد الشهرة والنجومية والتقدّم في العمر تصبح فرص الزواج أقل لأن اختيارك يصبح أصعب وشروطك أكثر، صحيح أن حولي رجال كثيرون يرغبون في الارتباط بي لكن السؤال الذي يظل يشغل بالي ويلح على خاطري دائمًا "أين هو الرجل المناسب؟"، وهذه "عم تكون مشكلة"، بصراحة أرى أن للرجل قيمة وأهمية كبيرة في حياة المرأة، ويزداد الإحساس بقيمة الرجل لديها إذا ما صادفت رجلاً تحبه ويحبها بصدق دون أي أغراض أخرى..

3ـ الرجل الذى أحبه

 أعترف أن أول ما يلفتني في الرجل شخصيته وكرمه وسخاءه وطريقة كلامه وتصرفاته، لا تجذبني معايير الشكل والوسامة في الرجل بقدر الشخصية القوية الطموحة المثابرة، وللحقيقة لم أُغرم يوماً برجل وسيم كوني أفضّل جمال الشخصية على جمال الوجه والجسد، "بحب الراجل التقيل" الذي تنضح شخصيته بالرزانة والوقار، يشدني أيضًا في الحبيب طريقته وأسلوبه في التعامل مع اليسا الإنسانة فضلا عن كيفية تقبله لحياتي كامرأة ذات استقلالية وشهرة بالإضافة إلى وجود التكافؤ اجتماعيا وماديا وفكريا، لا أخفي سرا إذا قلت أني تعودت كلمات وعبارات الغزل والغرام إلى حدّ لم تعد تؤثّر بي، يهمني التصرّفات والأفعال أكثر، وبدلاً من أن يقول لي رجل: أحبك .. أعشقك، فالأفضّل بالنسبة لي أن يعبر عن ذلك بموقف أو تصرف، الأفعال عندي أهم من الكلام..

4ـ أنا بطلة أغنياتى

أعترف أني البطلة الحقيقية لكل أغنياتي، جميع أغنياتي تعبر عني شخصياً لأني لا أقول شيئاً وأنا غير مقتنعة به، ولا أقدم أغنية إلا إذا كنت أشعر بها، فقد سبق لي أن عشت قصص حب كثيرة وكلمات الأغنيات تذكرني في أحيان كثيرة بتلك التجارب، وعلى أية حال الرومانسية جزء أصيل لا يتجزأ من شخصيتي الحقيقية، والأغاني عموماً تنبع من قلبي وأحاسيسي حتى لو لم أمر بنفس المواقف في حياتي، أغني دائماً بإحساس صادق لكل إمرأة عاشقة، والحب هو مصدر عطائي وحافزي للنجاح، فأنا أعيش في حالة حب دائم لأنني بطبعي إنسانة عاطفية أؤدي بإحساس وصدق وأتخيل وجه الحبيب في كل أغنياتي، وبدون الصدق كذلك لن أقدر على توصيل أية  مشاعر وأحاسيس بداخلي..

5ـ  انا عصبية

أعترف أني عصبية إلى حد ما لكن العصبية ليست صفة وراثية بين طباع شخصيتي لكنها تولدت بحكم المسئوليات والالتزامات والضغوطات المهنية والحياتية، فوالدي رحمه الله كان هاديء الطباع إلى أقصى الحدود وكذلك والدتي، أؤمن أن الإنسان لديه طاقة محددة لتحمل أعباء الحياة، ولا أنكر أنني مزاجية، وهذا حال كل الفنانين، بطبيعة الحال الفنان إنسان "moody" أكثر من غيره من الأشخاص..

6ـ  مستورة مادياً

أعترف أن الثروات الطائلة والأرقام الخرافية التي تطاردني فى الشائعات غير حقيقية ومبالغ فيها جداً، صحيح أن "صيت الغنى أفضل من صيت الفقر" لكني مرتاحة ومستورة وكتر خير الله، أحمد الله أن لديَ استقلالية مادية منذ كنت صغيرة فقد بدأت في الاعتماد على نفسي وكسب المال منذ كان عمري 16 عاما عندما انخرطت في العمل في مسرحيات الفنان الراحل وسيم طبارة لاسيما أن والدي كان موظفا محدود الدخل، وعلى الدوام أحسب حساب بكرة لأني أخاف من الغد وأخشى المجهول في أمور المال على وجه الخصوص، فلا أحب أن أُذل أو أحتاج إلى أحد بل أسعى إلى أن يكون لديَ ما يكفيني دوماً ويؤمن لي نفس طريقة الحياة الكريمة التي تعودت عليها، وأهمس بيني وبين نفسي أن الحياة قصيرة لهذا أحاول دوما الاستمتاع بـ"المصاري" والعيش في رغد وهناء وراحة..

7-دمعتى عزيزة

 أعترف أني كأي امرأة لديها مواطن ونقاط ضعف لكني لا أحب أن يظهر ذلك على الملأ، لا أبكي أبداً أمام الناس ودمعتي عزيزة جدًا ولا يمكن أن أذرفها بسهولة أمام أي أحد، بمعنى أدق "أنا ضعيفة بيني وبين حالي فقط"، أعيش لحظات الضعف الإنساني أمام مرآة نفسي ولا أتردد أحيانًا في البوح بأسراري وهمومي وشجوني مع الأشخاص المقربين لي..

8- تجاوزت الأربعين عاماً

 أعترف أنه على الرغم من تجاوزي الأربعين عاما لكني لا أخاف مرور الوقت والزمن، أنا متصالحة مع ذاتي جدا، وكلما مر بي عام أحب حالي أكثر وأكثر، أشعر أن كل مرحلة عمرية ولها حلاوتها وميزاتها، أعيش كل يوم بيومه، أطلب من الله دوما الصحة لأنه لا أحد يعرف متى تكون نهايته، وأدرك في قرارة نفسي أنه سيأتي اليوم الذي يتلاشى وهج الأضواء ويخفت بريق النجومية، بلا شك سوف أترك الفن عندما أشعر أنني لم أعد قادرة على العطاء والتجدد،  سأعتزل وأتوقّف عن الغناء في اللحظة المناسبة لكني على أي حال واعية ومهيأة نفسيًا جداً لتلك اللحظة...

9ـ أغنى امرأة بالدنيا

 أعترف أني أعتبر نفسي أغنى إنسانة في الكون بأصدقائي الذين أحبهم ويحبوني، أحلى أوقاتي عندما أكون مع أصدقائي ـ وبالمناسبة غالبيتهم من خارج الحقل الفني ـ حيث أحيا على طبيعتي بعفويتي التي عهدتها في نفسي دون أن أعقدها وأبرمجها، وربما لهذا السبب أعتبر نفسي محظوظة فقد أضحت الصداقة في زماننا عموماً عملة صعبة ونادرة هذه الأيام كما أن غالبية الصداقات داخل الوسط الفني أضحت سطحية وذبذبة وباتت ترتبط بالمظهر والود المزيف والمظاهر البراقة وتكشف الأيام بعد فوات الأوان عكس ذلك، بعبارة أكثر دقة الغيرة والمنافسة تحولان دون بناء صداقات حقيقية داخل الوسط الفني، كما أقر أيضاً أنني بعد أن أصبحت مشهورة لم أعد ملكاً لنفسي لذلك أحب من حين إلى آخر الإنفراد بـ"إليسا" والجلوس معها ومناقشتها في أمور عديدة، هذه اللحظات الحميمية غير مسموح لأحد بالإقتراب منها أو التلصص عليها..

10ـ السياسة ومشكلاتها

أعترف أن آرائي السياسية تسببت لي في الكثير من المشاكل والمضايقات لكني لست مستعدة إطلاقا للتنازل عن حقي في التعاطي مع الشأن العام وإبداء موقفي ووجهة نظري من الاحداث السياسية على الصعيد اللبناني والعربي، أنا مواطنة لبنانية وعربية قبل أن أكون فنانة، فالأفضل لي خسارة البعض عن سلب حقي أو السكوت كرمال هذا أو ذاك، أرفض رفضا قاطعا أن اختبيء وراء اصبعي، ولديَ قناعة راسخة بأن الفن لكن الوطن وهو الذي يبقى ويعيش..

 

 

 

 

شاركنـا بـرأيــك

مارأيك في تصميم الموقع الجديد ؟